Monday, 14 December 2020 11:48

COVID-19 and the U.N. Declaration of Human Rights (2020)

COVID-19 and the U.N. Declaration of Human Rights*

By,
Philip A. Salem, M.D.**

Dec 10, 2020

This day commemorates the day in 1948 when the United Nations General Assembly adopted the Universal Declaration of Human Rights. Although not a binding document, this trailblazing Declaration established an international standard of human rights and committed the United Nations (U.N.) to defending the sanctity and dignity of all people. It is a shame that this document has not been modified or updated since its inception. It would be a bigger shame if, after our brutal and painful experience with the COVID-19 pandemic, we do not use thisopportunity to change the Declaration so that it makes the right to health the most important and sacred human right.

I would hope that the pandemic has taught people worldwide something that they should have realized a long time ago: health is our most precious possession. The right to live and survive depends on the right to health, but this right requires the right to healthcare. Healthy people take health for granted. This is why health and healthcare have not been a priority for most governments, including the US government. Only when people get sick, particularly when they become critically ill, do they recognize the importance of health.

There is a saying that “health is a crown on the head of the healthy that only the sick can see.” During this year of COVID-19, people all over the world have suddenly felt threatened by a deadly virus, and they have feared losing their lives if infected. Consequently, I believe that now is the most opportune time to modify the Charter of the UN Declaration of Human Rights so that it establishes the preeminent significance of the right to healthcare.

COVID-19 has shaken the world and the human mind. Traditional convictions have radically changed. For the first time in history, all people have reason to agree on the value of health and the need for access to good healthcare. A person must first survive to be capable of exercising the other human rights delineated in the Declaration. Consequently, I call on the United Nations to appoint a committee to update this document.

The most important duty of any government is to protect its citizens from diseases and other threats to their health and safety. There should be no human right that supersedes the right to life. When nations and governments are judged based on their performance and adherence to human rights, healthcare should be the first major issue to be examined. Governments that do not respect the right of its citizens to life do not respect those citizens.

We have also learned from the pandemic what a pivotal role the World Health Organization (WHO) can play. The chief obligation of this branch of the UN is to prevent disease and protect people against pandemics, and the tragedy of COVID-19 is that it was preventable. The WHO failed to prevent or slow the spread of COVID-19. It is because of its failure that mankind is suffering through this nightmare. In its current state, the WHO is dysfunctional. The WHO should have recognized the ability of the virus to be transmitted from person to person at least two months earlier.

The infection should have been contained within the boundaries of Wuhan, China. China was clearly not transparent. COVID-19 cases were first diagnosed in China in November and December 2019, but China did not officially recognize the first case until January 7, 2020—and it wasn’t until January 22 that the WHO mission to China issued a statement recognizing the evidence of human-to-human transmission in Wuhan. The WHO did not declare the COVID-19 outbreak as a Health Emergency of International Concern until January 30. Perhaps worst of all, it took the WHO 39 more days to recognize on March 11 that COVID-19 could be characterized as a pandemic. By that time, hundreds of thousands of Chinese had traveled to every corner of the planet carrying the virus.

The disaster we are witnessing now was not fate. Both China and the WHO should be held accountable for their failures to protect the world’s people. More than 65 million have been infected, more than 1.6 million have already died, and the whole world is in the grip of fear. It is mind-boggling to imagine that this whole catastrophe could have been avoided.

I also hope we have learned from the pandemic that Man is one, and Earth is one. The two major threats to civilization, climate change and pandemics, do not distinguish between one person and another. They do not distinguish between rich and poor, or white and black, and they do not recognize national boundaries. Consequently, there is an acute need to not only reform the WHO but also to make major revisions in the UN. The UN’s current achievements are weak and inadequate. This organization should be strengthened and radically changed.

The UN is a body of representatives from member countries, but those representatives are usually bureaucratic and not innovative. The UN should introduce a new mechanism that allows talented, experienced and innovative people to make decisions regarding the big threats and issues facing the world. Government representation is certainly needed, but those representatives need leadership. The world needs great minds. It needs responsible people who act with knowledge, discipline and efficacy. Bureaucracy does not serve the world.

We have also learned from the COVID-19 pandemic that science and research are the main weapons for conquering diseases that threaten human life and civilizations. The eventual conquest of this pandemic will occur after we develop an effective treatment for this disease and, more importantly, a vaccine. Thanks to scientists and researchers, vaccines will become available for distribution this month, only 10 months after the pandemic was recognized. This is a historical achievement and a monument to the value of cooperation among those in academia, the pharmaceutical industry and government. The new mRNA technology used by Moderna, Inc. and Pfizer/BioNTech in developing their vaccines has provided a new opportunity to make not only more vaccines but also new drugs for the treatment of other diseases.

Improvements in the treatment of COVID-19 and the momentous development of the vaccines should remind us of the acute need for more financial, governmental and societal support for research. Unfortunately, the federal budget for science and research in the United States has been significantly reduced in recent years. This trend needs to be reversed. Also, philanthropists should be encouraged to donate more money to support scientific research. The future of mankind is dependent on science, not politics.

In conclusion, the enormous tragedy of the COVID-19 pandemic was largely preventable. China and the WHO didn’t act fast enough. The responsibility of combating diseases and pandemics lies with scientists, so politicians should support scientists, not vice-versa. The COVID-19 pandemic was a calamity, but it also created a great opportunity to learn from our failures. I am always surprised by how little people learn from failure.


الخميس 10 ديسمبر

2020

* فيروس "كورونا" وإعلان الأمم المتحدة لحقوق الانسان

د. فيليب سالم رئيس مركز سالم للسرطان في هيوستن

يصادف اليوم العاشر من ديسمبر (كانون الأول) ذكرى اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948، وعلى الرغم من أنها وثيقة غير مُلزمة، فإن هذا الإعلان الريادي أرسى معياراً دولياً بشأن حقوق الإنسان، وألزم الأمم المتحدة الدفاع عن كرامة الناس كافة. ومن العار أن هذه الوثيقة لم تخضع للتعديل أو التحديث منذ تاريخ صياغتها الأولى. وسوف يكون من دواعي العار إن لم ننتهز الفرصة الراهنة، إثر تجربتنا القاسية والمؤلمة للغاية مع وباء «كورونا المستجد»، لتغيير الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بحيث يجعل الحق في الصحة من أهم وأقدس حقوق الإنسان كافة.

آمل في أن يكون الوباء الراهن قد لقّن الناس من أرجاء العالم كافة درساً كان لزاماً عليهم إدراكه منذ زمن طويل: الصحة هي أغلى وأثمن ما نملكه. ويستند الحق في الحياة والبقاء إلى الحق في الصحة، ولكن هذا الحق يستلزم الحق في توفير الرعاية الصحية. والأشخاص الأصحاء يعدون الصحة من الأمور المسلَّم بها. وهذا هو السبب في أن الصحة والرعاية الصحية لم تكن على رأس الأولويات بالنسبة إلى أغلب الحكومات، بما في ذلك حكومة الولايات المتحدة. وعندما يُصاب الناس بالمرض، وعندما يُصابون بمرض خطير على وجه الخصوص، فإنهم عند ذلك فقط يدركون أهمية الصحة. هناك مقولة تفيد بأن «الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى». وخلال هذا العام من جائحة فيروس «كورونا المستجد»، شعر الناس من أرجاء العالم كافة على نحو مفاجئ بالتهديد الذي يشكِّله الفيروس الفتاك، وباتوا يخشون من فقدان حياتهم إن أُصيبوا بالمرض. وعليه، أعتقد أن الآونة الراهنة هي من أنسب الأوقات لتعديل إعلان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حتى يتسنى تأكيد إرساء الأهمية الكبرى للحق في الرعاية الصحية. تسبب فيروس «كورونا» في هزة كبرى للعقل البشري وللعالم بأسره. وأسفر ذلك عن تغيُّر جذري في القناعات التقليدية لدى أغلب الناس. وللمرة الأولى في تاريخ البشرية، بات لدى كل الناس سبب وجيه للاتفاق على أهمية وقيمة الصحة، والحاجة إلى الوصول إلى الرعاية الصحية الجيدة. ويتعين على الإنسان أن يكون على قيد الحياة أولاً حتى تتسنى له الاستفادة من حقوق الإنسان الأخرى المنصوص عليها في الإعلان الأممي. وعليه، فإنني أدعو منظمة الأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة خاصة معنية بتحديث هذه الوثيقة الأممية المهمة. إنَّ من أبلغ واجبات أي حكومة هو حماية مواطنيها من الأمراض ومن التهديدات الأخرى على صحة وسلامة المواطنين. ولا ينبغي أن يكون هناك حق من حقوق الإنسان يتجاوز أو يحل محل الحق في الحياة. وعند الحكم على الدول والحكومات بناءً على أدائها والتزامها بحقوق الإنسان، ينبغي أن تكون الرعاية الصحية هي القضية الأَوْلى بالنظر والاهتمام. والحكومات التي لا تحترم حق المواطنين في الحياة تفقد احترامها للشعب نفسه في المقام الأول.

لقد تعلمنا من الجائحة الراهنة أيضاً الدور المحوري الذي تضطلع به منظمة الصحة العالمية. ويكمن محور الالتزام الرئيسي لهذا الفرع من منظمة الأمم المتحدة في منع الأمراض وحماية الناس من الأوبئة. وتكمن مأساة الفيروس الفتاك الراهنة في أنه كان من الممكن الوقاية منه. لقد أخفقت منظمة الصحة العالمية في منع أو إبطاء انتشار وباء «كورونا». وباتت البشرية بأسرها تعاني الكابوس المريع الحالي إثر هذا الإخفاق الكبير. ومن واقع الأوضاع الراهنة، تعد منظمة الصحة العالمية في حالة اختلال وظيفي واضحة. وكان لزاماً عليها إدراك قدرة الفيروس على الانتقال من شخص إلى آخر قبل شهرين من إعلانها عن ذلك. وكان ينبغي العمل على احتواء العدوى الفيروسية داخل حدود مدينة ووهان الصينية. ومن الواضح أن الحكومة الصينية لم تلتزم الشفافية المطلقة في ذلك. إذ جرى تشخيص الحالات الأولى للإصابة بفيروس «كورونا» للمرة الأولى في الصين بين شهري نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر من عام 2019، غير أن الحكومة الصينية لم تعترف بحالة الإصابة الأولى رسمياً حتى تاريخ 7 يناير (كانون الثاني) 2020، ولم تُصدر بعثة منظمة الصحة العالمية هناك بيانها الرسمي الذي تعترف فيه بالأدلة على انتقال العدوى الفيروسية من إنسان إلى آخر في مدينة ووهان حتى تاريخ 22 يناير من العام الجاري، كما لم تعلن منظمة الصحة العالمية عن تفشي فيروس «كورونا» بوصفه «حالة طوارئ صحية ذات اهتمام دولي» حتى تاريخ 30 يناير من العام الجاري. ولعل الأسوأ من كل ما تقدم أن منظمة الصحة العالمية استغرقت 39 يوماً آخر قبل أن تُعلن في 11 مارس (آذار) من عام 2020 أن فيروس «كورونا» يمكن وصفه بأنه «جائحة». وبحلول ذلك الوقت، كان مئات الآلاف من المواطنين الصينيين قد ارتحلوا إلى كل ركن من أركان البسيطة وهم يحملون الفيروس القاتل. ولا يمكن اعتبار الكارثة ذات المستوى العالمي التي نكابدها راهناً من قبيل القضاء المحتوم، بل ينبغي إرساء جانب المسؤولية البالغة على عاتق الحكومة الصينية ومنظمة الصحة العالمية في الإخفاق الواضح عن حماية شعوب العالم بأسره. لقد تعرض أكثر من 65 مليون شخص حول العالم للإصابة بالفيروس، وفقد أكثر من 1.6 مليون شخص آخر حياتهم بسببه، ولا يزال العالم بأسره يعيش تحت مظلة بالغة القسوة من الخوف والهلع. ومن الأمور المحيِّرة للعقول أن نتصور أنه كان من الممكن تفادي هذه الكارثة المريعة بأسرها. كما آمل أن نكون قد تعلمنا من الجائحة الراهنة أن الإنسان واحد وأن الأرض واحدة، وأن التهديدين الرئيسيين الكبيرين على الحضارة والبشرية – التغيرات المناخية والأوبئة – لا يميزان بين شخص أو آخر. كما أنهما لا يفرّقان بين الغني والفقير، ولا بين الأبيض والأسود، ولا يعترفان بالحدود القومية للدول والبلدان. وعليه، هناك حاجة ملحّة ليس فقط لإصلاح منظمة الصحة العالمية، وإنما لإجراء المراجعات الرئيسية في منظمة الأمم المتحدة كذلك. فالإنجازات الراهنة لمنظمة الأمم المتحدة تتسم بأنها واهنة أو غير كافية. ومن ثم، ينبغي تعزيز أركان هذه المنظمة وتغييرها بصورة جذرية. تعد منظمة الأمم المتحدة هيئة من ممثلي الدول الأعضاء، لكن هؤلاء الممثلين يتسمون في المعتاد بقدر كبير من البيروقراطية ونقص الابتكار. ومن شأن منظمة الأمم المتحدة أن تستحدث آلية جديدة تتيح للأشخاص الموهوبين وأصحاب الخبرات والمبدعين اتخاذ القرارات ذات الأهمية بشأن التهديدات والقضايا الكبيرة التي تواجه العالم. والتمثيل الحكومي في تلك المنظمة مطلوب من دون شك، ولكنّ هؤلاء الممثلين في حاجة حقيقية إلى قيادة فاعلة. والعالم بأسره في حاجة إلى عقول كبيرة، كما يحتاج تماماً إلى أشخاص مسؤولين يتصفون ويتصرفون وفق المعرفة والانضباط والفاعلية، إذ إن البيروقراطية الخالصة لا تخدم العالم المعاصر في شيء. كما تعلمنا أيضاً من جائحة «كورونا» أن العلم والأبحاث تعد الأسلحة الرئيسية في قهر الأمراض والأوبئة التي تهدد حياة البشر والحضارات. ومن شأن الغزو النهائي للوباء الراهن أن يحدث في أعقاب التوصل إلى علاج فعال لهذا المرض، وبقدر أبلغ من الأهمية تطوير اللقاح الفعال المضاد له. وبفضل العلماء والباحثين، سوف تصبح اللقاحات المضادة متاحة للتوزيع خلال الشهر الجاري، أي بعد مرور 10 أشهر فقط على اكتشاف الجائحة. وهذا يعد من الإنجازات التاريخية، ومن المعالم الكبرى في حياة البشر كانت قيمة التعاون بين الأوساط الأكاديمية ومختلف الحكومات حول العالم وصناعة الأدوية والعقاقير. لقد أسهمت تقنية (الحمض النووي الريبوزي المرسال) المستخدَمة من شركة «موديرنا»، والتعاون بين شركتي «فايزر» و«بيو إن تك» في تطوير اللقاحات الخاصة بها، في إتاحة الفرصة الجديدة لصناعة ليس فقط المزيد من اللقاحات، وإنما العقاقير الأخرى أيضاً التي تُسهم في علاج الأمراض الجديدة. ينبغي للتحسينات الجارية في علاج فيروس «كورونا المستجد» مع التطور الكبير في اللقاحات المضادة أن تذكِّرنا بالحاجة الماسّة إلى المزيد من الدعم المالي والحكومي والمجتمعي للأبحاث والعلوم. ومما يؤسف له أنه جرى تخفيض الميزانية الفيدرالية للعلوم والأبحاث في الولايات المتحدة بصورة كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية. ولا بد من عكس هذه التوجهات. كما ينبغي أيضاً تشجيع الأشخاص المعنيين بالأعمال الخيرية على التبرع بالمزيد من الأموال في دعم البحث العلمي، إذ إن مستقبل البشرية يستند بالأساس إلى العلوم لا إلى السياسة. وختاماً، كان من الممكن تفادي المأساة الرهيبة لوباء «كورونا المستجد» وإلى درجة كبيرة، بيد أن الحكومة الصينية ومنظمة الصحة العالمية لم تتحركا بالسرعة الكافية التي كانت متوقعة، إذ إن مسؤولية مكافحة الأمراض والأوبئة تقع بالأساس على عاتق العلماء، ومن ثم حريٌّ برجال السياسة دعم وإسناد العلماء وليس العكس. كانت جائحة فيروس «كورونا» كارثة مريعة بكل المقاييس، بيد أنها خلقت فرصة عظيمة غير متكررة للتعلم من تجاربنا وإخفاقاتنا. وإنني مندهش على الدوام من قلة ما يتعلمه الناس من الفشل!

*كتب هذا المقال باللغة الإنكليزية وقدم الى مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الانسان. ترجمته الشرق الأوسط الى اللغة العربية

    • Location

      6624 Fannin, Ste 1630
      Houston, TX 77030
      713-796-1221
      This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

      Mon–Fri: 8:30AM – 6:30PM
      Sat-Sun: 9:00AM – 2:00PM

      Follow us